اعترافات قاتل فتاة الزقازيق: اتخلت عني فانتقمت منها | أهل مصر

ألقت الأجهزة الأمنية بالشرقية، اليوم الثلاثاء القبض على الشاب المتهم بقتل فتاة الشرقية ذبحا بمدخل عمارة سكنية بنطاق دائرة قسم شرطة أول الزقازيق.

حيث تبلغ لقسم أول الزقازيق من الأهالي قيام شخص بالتعدي على فتاة، وطعنها بسلاح أبيض “سكين” عدة طعنات أودت بحياتها، وذلك أثناء دخولها عقار سكني بعمارة زيدان، بحى المنتزه دائرة القسم.

على الفور انتقل مفتش قطاع الأمن العام وضباط إدارة البحث الجنائى، وأمكن ضبط المتهم، وتبين أنه يدعى إسلام محمد فتحى محمد مصطفى طرطور، طالب بكلية الإعلام بأكاديمية الشروق، وتم ضبطه بحوزته قطعة سلاح أبيض «سكين».

وبمناقشة المتهم المذكور اعترف تفصيليا بقيامه بقتل صديقته المدعوة سلمى بهجت محمد محمود شعلة، طالبة بذات الكلية ومقيمة بشقة في العقار الكائن بشارع الشيخ بدائرة مركز أبو حماد.

وبمناظرة جثة المجني عليها تبين أنها مسجاه أرضاً بمدخل العقار محل البلاغ، وبها 17 طعنة 15 من الامام وطعنتان من الخلف، وبمناظرة المتهم تبين وجود رسم على صدره باللون الأسود مدون عليه «سلمى حبيبتى»، ورسم آخر على ذراعه الأيمن باللون الأحمر مدون عليه «سلمى».

وبمناقشة المتهم قرر قيامه بقتل المجنى عليها بدافع الانتقام منها، لسابقة ارتباطهما بعلاقة عاطفية قام خلالها بمساعدتها، إلا أنها قامت مؤخراً بالتخلى عنه وإنهاء تلك العلاقة دون رغبته، مما أثار حفيظته فاختمرت في ذهنه فكرة قتلها على غرار واقعة مقتل طالبة جامعة المنصورة “نيرة أشرف.

فقام المتهم بشراء السكين، ونظراً لعلمه بتردد المجنى عليها على مقر جريدة “عيون الشرقية الآن”، جريدة وموقع أخبارى، للتدريب، الكائنة بالعقار محل الواقعة، فقد انتظرها أمام العقار، ولدى وصولها باغتها بعدة طعنات، فأحدث إصابتها التي أودت بحياتها.

وجارى عرض المتهم على النيابة.

بين نيرة أشرف وطالبة الشرقية

لم يمض كثير من الوقت بعد انتشار القضية التي هزت الرأي العام المصري عندما شاهد الجميع فيديو مصور أثناء قتل فتاة المنصورة نيره أشرف على يد صديقها محمد عادل أمام بوابة الجامعة بالمنصورة. وحتى ظهرت واقعة قتل مأساوية مشابهه اليوم بالزقازيق محافظة الشرقية.

ووقعت الجريمة اليوم الثلاثاء أمام مدخل عمارة محجوب القريبة من مديرية أمن الشرقية، حيث طعن الشاب تلك الفتاة، 17 طعنة في أنحاء متفرقة بالجسد.

الصور الأولى لمكان الحادث

وقد كشفت التحقيقات الأولية حول الواقعة، أن المجني عليها تدعى سلمى محمد محمد الشواد في الفرقه الرابعة إعلام جامعة الشروق مقيمة في أبو حماد، ولقيت مصرعها نتيجة عدة طعنات بسكين.

كما أوضحات التحقيقات الأولية أن القاتل يدعى إسلام محمد فتحي محمد مصطفى في الفرقه الثالثة إعلام مقيم بالزقازيق وتمكنت الأجهزة من القبض عليه.

تشريح جثة الطالبة

يُشار إلى أن الأجهزة الأمنية في مديرية أمن الشرقية وقيادات المديرية تواجدوا بمحيط وموقع الجريمة فور وقوعها، وجرى فرض كردون أمني حول مسرح الجريمة، فيما تم نقل جثة المجني عليها إلى مستشفى الأحرار التعليمي في مدينة الزقازيق، تمهيدًا لقرار تشريحها، وبيان سبب الوفاة.

المجني عليها تُدعى سلمى. ب. م – في العشرين من عمرها، طالبة في كلية الإعلام جامعة الشروق، مُقيمة في نطاق ودائرة مركز شرطة أبو حماد بمحافظة الشرقية، وتبين أنها قد فارقت الحياة، جراء تعرضها إلى 15 طعنة سددها لها المتهم.

وتشهد المنطقة حاليًا، تواجدا أمنيا مكثفًا، فيما جرى نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى الأحرار التعليمي في مدينة الزقازيق، والتحفظ عليها تحت تصرف جهات التحقيق في قسم شرطة أول الزقازيق.

By alagmy

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.